Menu
فلسطين - غزة °26 °17
تردد القناة 10873 v
اعلان اعلى الأخبار الرئيسية

إعلان النتائج الأولية للانتخابات العراقية 2021

Wt4Df.jpg
فضائية فلسطين اليوم-وكالات

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات العراقية 2021 التي أعلنتها مفوضية الانتخابات، مساء أمس الاثنين، تقدم أربعة تحالفات رئيسية نالت أكثر من نصف مقاعد البرلمان الجديد (329 مقعدا).

وتتمثل التحالفات الأربعة في "الكتلة الصدرية" التي حصلت على 73 مقعدا، وتحالف "تقدم" الذي يتزعمه رئيس مجلس النواب السابق محمد الحلبوسي الذي حصل على 38 مقعدا. كما نال "ائتلاف دولة القانون" بزعامة نوري المالكي 37 مقعدا، وتصدر "الحزب الديمقراطي الكردستاني" النتائج بالنسبة للأحزاب الكردية بأكثر من 30 مقعدا.

وبحسب النتائج الأولية فقد حصل المستقلون على نحو 20 مقعدا، وحركة "امتداد" المنبثقة عن الحراك الشعبي على 9 مقاعد.

وسجلت النتائج تراجعا لافتا لقوى رئيسية منها تحالف "الفتح" (الجناح السياسي للحشد الشعبي) الذي حصل على 14 مقعدا، وكذلك تيار "الحكمة" بزعامة عمار الحكيم، وتحالف "النصر" برئاسة حيدر العبادي اللذين لم يتمكنا من المنافسة على صدارة نتائج الانتخابات.

ووصل عدد المشاركين في الانتخابات إلى نحو 10 ملايين ناخب، بنسبة بلغت 41 بالمائة ممن يحق لهم التصويت.

وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات العراقية 2021 خسارة شخصيات بارزة دخلت العملية الانتخابية بحملات دعائية كبيرة منها وزير الدفاع الأسبق خالد العبيدي، ووزير الكهرباء الأسبق قاسم الفهداوي، ورئيس البرلمان الأسبق سليم الجبوري، ورئيس اللجنة المالية في البرلمان السابق هيثم الجبوري، والأمين العام لـ"الحزب الإسلامي العراقي" رشيد العزاوي، والنواب السابقون ظافر العاني وأراس حبيب ومحمد الكربولي وعدنان الزرفي.

وقالت مفوضية الانتخابات إن النتائج التي أعلنت، تشمل الاقتراع العام الذي جرى أمس الأحد، والتصويت الخاص الذي سبقه بيومين وشارك فيه قوات الأمن والجيش والنازحون ونزلاء السجون والمستشفيات.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية "واع" عن المفوضية تأكيدها أنها استلمت 95 شكوى في التصويت العام و25 أخرى في الاقتراع الخاص.

وبالتزامن مع الإعلان عن نتائج الانتخابات أصدرت بعثة الأمم المتحدة في العراق بيانا أشادت فيه بأداء مفوضية الانتخابات العراقية، معتبرة أن الانتخابات تعد وسيلة لتحقيق الهدف الأساس وهو "إدارة الحكم في البلاد".

وتابعت "يسعدنا أن نلاحظ أن الانتخابات جرت بسلاسة وشهدت تحسينات فنية وإجرائية كبيرة، على الرغم من أن الإقبال كان مخيبا للآمال بالنسبة للكثيرين"، مضيفة "لقد وقفت الأمم المتحدة إلى جانب جميع العراقيين، قبل وخلال يوم الانتخابات، وستواصل ذلك في قادم الأيام".

إلى ذلك، قال عضو البرلمان العراقي السابق نديم الجابري إن نتائج الانتخابات لم تكن متوافقة مع الإرادة الشعبية، موضحا خلال مقابلة متلفزة أن بعض القوى السياسية جاءت بقانون الانتخابات الحالي من أجل تحقيق مصالحها.

وأشار إلى وجود ضغوط خارجية أثرت على الانتخابات وقد تؤثر على حوارات تشكيل الحكومة، مبينا أن المرشح لرئاسة الحكومة المقبلة لا يمكن أن يمر من دون وجود رضا أميركي عليه.