Menu
فلسطين - غزة °29 °21
تردد القناة 10873 v
بنر بجوار شعار القناة

الحزن يضعف الجهاز المناعي

الحزن يضعف الجهاز المناعي

أشارت دراسة طبية حديثة إلى أن الإنسان الذي يمر بمشاعر الحزن والأسى، هو أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، والتي قد تنتهي بالوفاة، وذلك وفقاً لدراسات وتقارير طبية أظهرت مدى تأثير الصدمات النفسية على ضعف قدرة الإنسان الجسدية والمناعية على محاربة الأمراض المعدية.

 

وقال الباحثون إن الضغط النفسي الذي يتعرض له الإنسان جراء صدمة عاطفية أو فقدان أحد الأحبة، يؤثر تبعاً على الجهاز المناعي، ويفقده قواه إلى حد كبير، مما يجعل الجسم أقل مقاومة للأمراض البكتيرية المعدية.

وأضاف الباحثون أن تلك الدراسة تفسر وفاة النساء والرجال الأرامل بعد وفاة أزواجهم وزوجاتهم مباشرة بعد أيام أو ساعات قليلة، لأن جهازهم المناعي قد أصبح في حالة توقف شديدة أفقدته قواه ومناعته ضد الإصابة بالأمراض، نتيجة مشاعر الحزن التي أصابتهم.

وأشار الباحثون إلى أن هناك بعض الشخصيات المعروفة التي أثرت الصدمات النفسية والعاطفية بهم، مثل رئيس الوزراء البريطاني الأسبق جيمس كالاهان، الذي توفي بعد تشخيص حالته بمرض الالتهاب الرئوي، وتوفي عن عمر يناهز 92 عاماً في عام 1995، وذلك بعد 10 أيام فقط من وفاة زوجته أودري، التي توفيت عن عمر 67 عاماً.

كما لقي المغني والموسيقي الشهير جوني كاش حتفه عن عمر ناهز 71 عاماً، بسبب مضاعفات لمرض السكر في عام 2003، وقيل آنذاك إن وفاته كانت حزناً على فراق زوجته التي توفيت قبله بأربعة أشهر.

ووجد الباحثون أن زيادة معدلات التوتر والاكتئاب الناجمة عن الحزن والأسى، تتعارض مع وظيفة خلايا الدم البيضاء المسؤولة عن مكافحة الأمراض والإصابات البكتيرية، مثل الإصابة بالالتهاب الرئوي، مشيرين إلى أن التأثير يكون أكثر عند كبار السن، لأن أجسادهم تفقد القدرة على إنتاج الهرمون الذي يحارب الأمراض المعدية.