Menu
فلسطين - غزة °29 °21
تردد القناة 10873 v
بنر بجوار شعار القناة

هل يمكن للحامل تناول التونة أو الباذنجان؟

rel_a9ace7a1-2411-4592-9e85-5debe7c4fcef.jpg
قناة فلسطين اليوم _ وكالات

تنتشر كثير من الآراء المثيرة للجدل حول المسموح والممنوع من الأطعمة أثناء الحمل، فقد أشارت الأبحاث إلى أن الحوامل في الولايات المتحدة وفي بلدان أخرى ما زلن يتجنبن أكل الأسماك، خصوصا التونة؛ خوفا من الآثار الضارة للزئبق على نمو أطفالهن، رغم البيانات المطمئنة التي تصدرها الجهات الصحية المعتمدة.

وتقع الحوامل تحت تأثير آراء من قبيل رأي الدكتور كريستيان ألبرينج، الرئيس السابق لجمعية أطباء النساء، الذي سُئل "هل التعرض للزئبق أقل في التونة المطبوخة أو المعلبة؟"، فقال "الزئبق معدن لا يمكن تدميره، سواء بالحرارة أو بتخزينه في علبة".

وانتشرت تلك الآراء رغم التوصيات الصادرة عن إدارة الغذاء والدواء (FDA)، ووكالة حماية البيئة (EPA) الأميركيتين، "بتشجيع الحوامل على تناول حتى 12 أونصة (340 غراما) من المأكولات البحرية أسبوعيا"، وإبقاء التونة المُعَلّبة الخفيفة على قائمة الأسماك المنخفضة الزئبق، "لفائدتها لنمو الجنين".

وعادت إدارة الغذاء والدواء لطمأنة الناس أخيرا، بتأكيد المتحدثة باسمها، لورين سوشر، أن توصياتها "تستند إلى علم جديد يحث على تناول الأسماك لما قد يكون لها من فوائد تفوق مخاطر التعرض للزئبق".

وذلك يجعل من الجدل الذي أثير حول التونة مثالا على ما ذكرته الخدمة الصحية الوطنية البريطانية (NHS) من أن "معظم المأكولات والمشروبات آمنة للمرأة الحامل، لكن بعضها يتطلب الحذر من الإفراط فيه، أو تجنبه أثناء الحمل".

الأسماك والمأكولات البحرية

تتفق الخدمة الصحية الوطنية البريطانية مع أكبر هيئتين صحيتين أميركيتين على نصح الحامل بأكل الأسماك والمأكولات البحرية، "بما فيها السوشي، وبلح البحر، وجراد البحر، وسرطان البحر، والروبيان أو الجمبري؛ ما دامت مطهوة جيدا"، مع توخي الحذر من الأسماك المُدخّنة، والتأكد من طهوها جيدا، "تفاديا لخطر الإصابة بعدوى الليستيريا" (عدوى نادرة ولكنها خطيرة وقد تكون لها عواقب وخيمة على الجنين).

كما يجب الحدّ من الأسماك الزيتية مثل السلمون والماكريل والرنجة، بحيث لا تتجاوز أكثر من حصتين في الأسبوع، لأن "الإكثار منها قد يضرّ بالجنين؛ لاحتوائها على ملوثات مثل الديوكسينات وثنائي الفينيل المتعدد الكلور".

يجب الحد من الأسماك الزيتية مثل السلمون والماكريل والرنجة بحيث لا تتجاوز أكثر من حصتين في الأسبوع (الجزيرة)

ورغم أن التونة لا تعدّ من الأسماك الزيتية، "فإنها قد تضرّ بصحة الجنين، لاحتوائها على زئبق أكثر من الأسماك الأخرى"، حسب الخدمة الصحية الوطنية البريطانية، لذا يجب الحد منها، بحيث لا يتجاوز استهلاكها 4 علب متوسطة الحجم من "التونة الخفيفة" في الأسبوع. وتقول جينيفر هانز، اختصاصية التغذية المسجلة في تكساس، إن "من المرجح أن تكون التونة المُعَلّبة الخفيفة أقل في مستوى الزئبق من أنواع التونة المعلبة الأخرى".

كذلك تناول الحامل للتونة يُعدّ طريقة للحصول على احتياجاتها من الحديد والزنك أثناء الحمل، وأحماض "أوميغا 3" الدهنية الأساسية لنمو دماغ الجنين وتطور شبكية عينه. أما سمك أبو سيف والمحار النيء فيجب تجنبهما تماما، لاحتوائهما على بكتيريا قد تسبب تسمما غذائيا للحامل، كذلك التونة ذات العين الكبيرة، فهي غير آمنة، لمحتواها المرتفع من الزئبق، حسب هانز.

الباذنجان

غذاء آمن ومفيد للحوامل، لغناه بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا، وحمض الفوليك المهم لنمو دماغ الجنين، بالإضافة إلى دوره في تقليل مخاطر الإصابة بفقر الدم وانخفاض وزن الجنين عند الولادة، بشرط تجنب الإفراط فيه، وعدم تناوله نيئا أو مسلوقا، أو تناول قشوره.

الجبن والحليب ومشتقاته

يمكن للحامل أن تستمتع بشرب الحليب المُبستر، وتناول الزبادي، والكريمة، والآيس كريم، بالإضافة إلى الأجبان الصلبة، كالشيدر والبارميزان، وكذلك الجنبة الطرية كالقريش، والموزاريلا، والفيتا، وأيضا الجبنة الكريمي، والريكوتا، والجبن المطبوخ، وجبن الماعز (بعد إزالة قشرته الخارجية)، والجبن الأزرق (بشرط طهوه جيدا).

أما ما يجب تجنبه فيشمل الأطعمة المصنوعة من الألبان "غير المبسترة" التي يشدد موقع مايو كلينك (mayoclinic) على "عدم تناولها، ما لم يُكتب عليها بوضوح أنها مبسترة أو مصنوعة من الحليب المبستر"، لاحتمال احتوائها على بكتيريا الليستيريا التي قد تؤدي عدواها إلى الإجهاض، أو موت الجنين، أو ولادة طفل مريض.

كذلك تنبه الخدمة الصحية الوطنية البريطانية إلى أن الأجبان الطرية ذات المظهر الأبيض من الخارج تحتوي على مزيد من الرطوبة، وذلك قد يُسّهل نمو البكتيريا ويجعل طهو الجبن حتى تبخيره ضروريا لتقليل خطر الإصابة بالليستريا.

يمكن للحامل أن تستمتع بشرب الحليب المُبستر وتناول الزبادي والكريمة والآيس كريم والأجبان الصلبة (بيكسابي)

اللحوم والدواجن والبيض

يمكن للحامل أكل اللحوم والدواجن ما دامت مطبوخة جيدا، مع توخي الحذر من اللحوم المعالجة الباردة غير المطهوة، مثل السلامي والبيبروني، فاللحوم النيئة وغير المطبوخة جيدا قد تحمل خطر الإصابة بداء "المقوسات"، أو البلازميات السمية التي يمكن أن تضر الجنين، وتسبب الإجهاض.

ولا بأس بأكل البيض بشرط طهوه جيدا، ولكن يجب الحذر من الأطعمة المصنوعة من البيض النيء، مثل الموس والمايونيز. فرغم أن من غير المحتمل أن تؤذي السالمونيلا الطفل الذي لم يولد بعد، فإن هذا "لا يمنع من إصابة الأم الحامل بالتسمم الغذائي"، حسب الخدمة الصحية الوطنية البريطانية.

تنبيهات أخرى

التقليل من الكافيين، فيمكن أن يمر عبر المشيمة، ولأن تأثيراته على الجنين ما زالت غير واضحة فقد يوصي الطبيب بتجنبه، أو خفضه إلى أقل من 200 مليغرام في اليوم، طوال الحمل. (كوب القهوة السريعة التحضير يوفر 100 مليغرام كافيين، القهوة المفلترة 140، الشاي الأخضر أو العادي 75، علبة الكولا 40، علبة مشروب الطاقة 80، قطعة الشوكولاتة الداكنة 25، وقطعة الشوكولاتة بالحليب 10 مليغرامات).

يمكن تناول الفول السوداني أثناء الحمل ما لم توجد حساسية، أو يمنعه الطبيب، حسب الخدمة الصحية الوطنية البريطانية، ويمكن تناول زبدته أيضا "بأمان أثناء الحمل"، كما تقول اختصاصية التغذية كريستي ناز، "لدورهما في تقليل إصابة الطفل بحساسية الفول السوداني".

تجنب تناول الفاكهة والخضراوات ومكونات السلطات غير المغسولة، والتأكد من غسلها جيدا، وخلوّها من أي أتربة وملوثات، والامتناع عن تناول البراعم النيئة مهما كان نوعها.

عدم تناول جرعات عالية من مكملات الفيتامينات، أو أي مكملات تحتوي على فيتامين "إيه" (A).

لعدم وجود معلومات كافية عن تأثيرات الأعشاب على الأجنّة، ينصح موقع "مايو كلينك" بتجنب شرب شاي الأعشاب، بما فيها الأنواع التي يروّج لها على أنها مخصصة للحوامل؛ ما لم يسمح الطبيب بذلك.