Menu
فلسطين - غزة °16 °10
تردد القناة 10873 v
بنر بجوار شعار القناة

دراسة تحذر من تناول الحليب.. يزيد فرص الإصابة بهذا المرض!

الحليب.PNG
قناة فلسطين اليوم - وكالات

كشفت دراسة جديدة، أن بعض الأطعمة والمشروبات التي نتناولها بشكل يومي في حياتنا، قد تزيد من مخاطر الإصابة بمرض باركنسون وتؤثر على تطوره.

فقد وجدت مراجعة شاملة شملت 52 دراسة أجريت بين عام 2000 وحتى الآن، أن القهوة ومنتجات الألبان وخصوصاً الحليب بالإضافة إلى حمية البحر الأبيض المتوسط​​، إما زادت أو قللت من مخاطر الإصابة بمرض باركنسون الذي يصيب الجهاز العصبي ويؤثر على الحركة، وذلك حسبما نشر موقع "eat this not that".

كما أظهرت البيانات الناتجة أنه في حين أن البوليفينول والأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة والقهوة والنظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​ساعدت جميعها إما في الحد من تطور مرض باركنسون أو تطوره، إلا أن الحليب زاد من المخاطر.

من جانبها، قالت الخبيرة الصحية نورا مينو "هذه النتائج لا تفاجئني... لقد عرف العلماء منذ فترة طويلة أن النظام الغذائي والتغذية لهما تأثير شديد على صحة الإنسان".

كما أوضحت أن "مرض باركنسون والأمراض العصبية الأخرى تتأثر تمامًا بما يدخله الناس في أجسامهم"؛ فعندما يتعلق الأمر بالحليب "فإن الإفراط في تناول منتجات الألبان ليس مفيدًا لجسمك، لأنه يتكون من الكثير من الدهون المشبعة غير الصحية".

وأضافت "أعتقد أن الناس يجب أن يستهلكوا منتجات الألبان باعتدال، بسبب محتواها العالي من الدهون المشبعة".

ولتجنب المضاعفات.. هناك 5 أطعمة يجب عدم تناولها مع الحليب

قد يبدو شرب الحليب بدون أي محسن طعم فكرة غير مشهية لمعظمنا، ويرجع ذلك إلى المذاق البسيط اللطيف للحليب، ويعتبر الجمع بين الحليب والشوكولاتة أو المكسرات أوالفواكه أو الأعشاب الطريقة الأكثر شيوعًا للاستمتاع بكوب من الحليب كل يوم.
ومن المثير للاهتمام أنه مع مرور الوقت، كانت هناك العديد من التجارب لتحويل الحليب العادي إلى مزيج مبهج من المكونات، لكن هل تعلم أن هناك بعض الأطعمة التي لا يجب عليك خلطها مع الحليب لتجنب العديد من المخاطر الصحية.
وفيما يلي قائمة يجب أن تضعها في اعتبارك، إذا كنت مغرمًا بالحليب والمشروبات التي تحتوي على الحليب، بحسب ما نشره موقع "Food".

الحليب والموز

قد يبدو هذا صادمًا لمعظم عشاق اللياقة البدنية الذين يتناولوا الموز بالحليب بانتظام لزيادة مستويات البروتين بشكل طبيعي، ولكن هذا المزيج يمكن أن يكون أحد الأسباب التي تجعلك تشعر بالثقل والانتفاخ على مدار اليوم.
ذلك لأن مزيج الموز مع الحليب يستغرق وقتًا طويلاً للهضم، وبالتالي، يقترح الخبراء أنه من الأفضل الاستمتاع بهذين الأطعمة الغنية بالبروتين بشكل منفصل لتجنب أي إزعاج.

الحليب والسمك

يعتبر الجمع بين نوعين من البروتينات مزيجًا سيئًا ويؤثر على الجهاز الهضمي، وفي حين أن الأسماك عبارة عن بروتين حيواني، إلا أنه عندما يتم دمجها مع بروتين الحليب، فإنها تخلق اختلالًا في التوازن الداخلي للجسم.
وبصرف النظر عن ذلك، فإن للأسماك خاصية رفع حرارة الجسم وعندما تمتزج بالحليب تحدث خللًا، مما يسبب عدم الراحة والانتفاخ ويمكن أن يؤدي غالبًا إلى حساسية الجلد.

الحليب والحمضيات

يعتبر خلط الحليب بالفواكه أو المكونات الحامضة والحمضيات أمرًا يجب استبعاده بشكل جاد، وذلك لأن وجود فيتامين C وحمض الستريك في الأطعمة الحامضة مثل البرتقال والليمون عند دمجهما مع الحليب يمكن أن يتخثر ويؤدي إلى ارتداد الحمض وحموضة المعدة واضطراب المعدة والحساسية واحتقان الصدر والسعال البارد على سبيل المثال لا الحصر.

الحليب والفجل

شرب الحليب مباشرة بعد تناول الفجل يمكن أن يفسد النظام الداخلي، ذلك لأن الفجل يعطي الدفء ويمكن أن يؤدي جمعه مع الحليب إلى حرقة المعدة والارتجاع الحمضي وآلام المعدة، وبالتالي، فمن الأفضل ترك فجوة لبضع ساعات بين تناول هذين النوعين من الأطعمة.

الحليب والملح

يعتبر الملح والحليب نوعان معارضان لصفاتهما، لذلك يفضل تجنبهما بجانب بعضهما، كما يفضل لدى الجميع تناول الحليب بالسكر لأنه يعطى طعما لذيذ ولا يعرضك لأى مشاكل، ولكن يجب أن يكون السكر بكمية بسيطة.

المصدر: مواقع إلكترونية